سياسة

47 يوماً على حراك “اللبنانية”: من الإضراب المفتوح للإضراب عن الطعام

من الاعتصامات التي تطالب بحقوق الطلاب والاساتذة والجامعة اللبنانية (محسن الظاهر)

حسين مهدي في الشهر الأول من العام 1951، أعلن طلاب من الجامعة اليسوعية الإضراب العام مطالبين بتأسيس جامعة وطنية. وفي 2 شباط من العام نفسه، سقط عشرات الجرحى في الاشتباكات…

مجتمع

المسرح اللبناني يزدهر بصمت، على الرغم من افتقاره إلى الدعم

التمهيد أضواء خافتة. همسات تتحول إلى صمت تام. ستائر ثقيلة تفتح لتكشف عن بطلنا المجهول. ها هو واقف على وسط خشبة المسرح، بطلنا لهذه الأمسية: المسرح اللبناني. ومع الفائض من…

اقتصاد وأعمال

كيف نخرج من أزمتنا الاقتصادية والمالية

من المفترض أن تقر الحكومة هذا الأسبوع ميزانية جديدة لعام 2019 ، حيث سيتم تطبيق “تخفيضات جوهرية في الإنفاق” ، وحيث “من المتوقع أن يقدم الجميع تنازلات مؤلمة”. الهدف الرئيسي…

الدين العام: ثمّة بدائل موجودة

بحسب آخر أرقام متوفّرة لغاية نهاية شهر شباط الماضي، بلغ إجمالي الدين العام اللبناني 85.25 مليار دولار، مع العلم أن هذا الدين كان يبلغ حوالي ال81.53 مليار دولار خلال الفترة…

الموازنة وسياسة الإقتصاد وسؤال إنتاج الثروة

درج العديد من اللبنانيين على التنظير لفرادة الصيغة اللبنانية وخروجها على المنظومة العربية، مسندين زعمهم هذا بسيل من القرائن، من ديمقراطية وتعدديّة النظام السياسي في لبنان إلى حريّة الرأي والمعتقد…

مكافحة الهدر في الموازنة

أقر المجلس النيابي موازنة العام 2019 بعد تأخير استمر اشهراً قليلة وتمت إحالتها من قبل حكومة "الى العمل" بعجز لم يتجاوز 7% على الناتج المحلي. وبالتالي فقد احترمت الحكومة وعدها…

رأي

بالتشريع، تنقذوا كرامة الصحافة اللبنانية

بعيداً عن أجواء الاستنكار اللا مجدي و التذمر من الحال التي وصلت إليه الصحافة المطبوعة في لبنان، هنالك حلول عملية موجودة وبسيطة التطبيق، يمكن تفعيلها بقليل من وقت المعنيين و تركيزهم  على ملف كرامة و حرية الصحافة اللبنانية. إن حال الصحافة في لبنان مما تعيشه من تدنّي في جودة المضمون، هو نتيجة مباشرة لتردّي الوضع المالي للشركات الناشرة. فالصحف في نهاية المطاف، تبقى مؤسسات تبغى الربح و لها ميزانية مصدّقة و يفترض أن تُطبّق عليها قواعد المحاسبة الاعتيادية في تسجيل الربح و الخسارة. لذلك فهي بطبيعتها تسعى الى زيادة مواردها، حتى لو كان ذلك على حساب جودة المواد واستقلالية قلمها.…